في الوقت الذي يتصدر فيه الجدل حول قضية “البوركيني” عناوين الأخبار في فرنسا، تتساءل بعض النساء في الصين عن سبب عدم منع لباس بحر يظهر على شواطئ البلاد يشابه البوركيني.

واللباس الذي يُدعى “فيسكيني” يلقى رواجا لدى العديد من النساء الصينيات، لكنه ليس بدوافع دينية.

فهو لباس مطاطي يغطي الجسد والوجه وهو شائعٌ في الصين حيث تخشى النساء من أشعة الشمس وتداعياتها الضارة على البشرة، وكذلك للحماية من لدغات قناديل البحر، وتقول إحدى المصممات الصينيات إنها باعت أكثر من عشرين ألف رداء من هذا النوع خلال هذا الصيف.